سفارش تبلیغ

ثبت شرکت
صبا

دجال نماد سبز دارد


اگر این حدبث صحیح و مورد وثوق باشد  بیان میکند که اکثر پیروان دجال دارای نماد سیز هستد   بدین صورت که پارچه ای سبز مشابه ردا بر سر و دوش یا سر و دوش ویشت دارند

اصحاب طیالسه سبز   جمله ای است که در حدیث امده است وطیق تعریفی که از طیلسان در متن فوق امده است نماد سیز ویژگی اکثر پیروان دجال است .


دجال و نماد سبز

...اکثر پیروان دجال در اخر الزمان اولاد زنا و اصحاب طیالسه هستند....( طیلسان پارچه سبزی است که بر دوش یا کتف اندازند ...) به متن  عربی حدیث   رجوع کنید

متن حدیث

 منبع : نسخه دیجیتالی گنجینه راویان نور   همچنین نسخه نور2 مرکز علوم کامپیوتری قم

بحارالأنوار ج : 52 ص : 193یا أمیر المؤمنین متى یخرج الدجال فقال له علی ع اقعد فقد سمع الله کلامک و علم ما أردت و الله ما المسئول عنه بأعلم من السائل و لکن لذلک علامات و هیئات یتبع بعضها بعضا کحذو النعل بالنعل و إن شئت أنبأَتک بها قال نعم یا أمیر المؤمنین فقال ع احفظ فإن علامة ذلک إذا أمات الناس الصلاة و أضاعوا الأمانة و استحلوا الکذب و أکلوا الربا و أخذوا الرشا و شیدوا البنیان و باعوا الدین بالدنیا و استعملوا السفهاء و شاوروا النساء و قطعوا الأرحام و اتبعوا الأهواء و استخفوا بالدماء و کان الحلم ضعفا و الظلم فخرا و کانت الأمراء فجرة و الوزراء ظلمة و العرفاء خونة و القراء فسقة و ظهرت شهادات الزور و استعلن الفجور و قول البهتان و الإثم و الطغیان و حلیت المصاحف و زخرفت المساجد و طولت المنار و أکرم الأشرار و ازدحمت الصفوف و اختلفت الأهواء و نقضت العقود و اقترب الموعود و شارک النساء أزواجهن فی التجارة حرصا على الدنیا و علت أصوات الفساق و استمع منهم و کان زعیم القوم أرذلهم و اتقی الفاجر مخافة شره و صدق الکاذب و اؤتمن الخائن و اتخذت القیان و المعازف و لعن آخر هذه الأمة أولها و رکب ذوات الفروج السروج و تشبه النساء بالرجال و الرجال بالنساء و شهد شاهد من غیر أن یستشهد و شهد الآخر قضاء لذمام بغیر حق عرفه و تفقه لغیر الدین و آثروا عمل الدنیا على الآخرة و لبسوا جلود الضأن على قلوب الذئاب و قلوبهم أنتن من الجیف و أمر من الصبر فعند ذلک الوحا الوحا العجل العجل خیر المساکن یومئذ بیت المقدس لیأتین على الناس زمان یتمنى أحدهم أنه من سکانه فقام إلیه الأصبغ بن نباتة فقال یا أمیر المؤمنین من الدجال فقال ألا إن الدجال صائد بن الصید فالشقی من صدقه و السعید من کذبه یخرج من

 بحارالأنوار ج : 52 ص : 194بلدة یقال لها أصبهان من قریة تعرف بالیهودیة عینه الیمنى ممسوحة و الأخرى فی جبهته تضی‏ء کأنها کوکب الصبح فیها علقة کأنها ممزوجة بالدم بین عینیه مکتوب کافر یقرأه کل کاتب و أمی یخوض البحار و تسیر معه الشمس بین یدیه جبل من دخان و خلفه جبل أبیض یرى الناس أنه طعام یخرج فی قحط شدید تحته حمار أقمر خطوة حماره میل تطوى له الأرض منهلا منهلا و لا یمر بماء إلا غار إلى یوم القیامة ینادی بأعلى صوته یسمع ما بین الخافقین من الجن و الإنس و الشیاطین یقول إلی أولیائی أنا الذی خلق فسوى و قدر فهدى أنا ربکم الأعلى و کذب عدو الله إنه الأعور یطعم الطعام و یمشی فی الأسواق و إن ربکم عز و جل لیس بأعور و لا یطعم و لا یمشی و لا یزول تعالى الله عن ذلک علوا کبیرا ألا و إن أکثر أشیاعه یومئذ أولاد الزنا و أصحاب الطیالسة الخضر یقتله الله عز و جل بالشام على عقبة تعرف بعقبه أفیق لثلاث ساعات من یوم الجمعة على یدی من یصلی المسیح عیسى ابن مریم خلفه إلا أن بعد ذلک الطامة الکبرى قلنا و ما ذلک یا أمیر المؤمنین قال خروج دابة من الأرض من عند الصفا معها خاتم سلیمان و عصا موسى تضع الخاتم على وجه کل مؤمن فیطبع فیه هذا مؤمن حقا و تضعه على وجه کل کافر فیکتب فیه هذا کافر حقا حتى إن المؤمن لینادی الویل لک یا کافر و إن الکافر ینادی طوبى لک یا مؤمن وددت أنی الیوم مثلک فأفوز فوزا ثم ترفع الدابة رأسها فیراها من بین الخافقین بإذن الله عز و جل بعد طلوع الشمس من مغربها فعند ذلک ترفع التوبة فلا توبة تقبل و لا عمل یرفع و لا یَنْفَعُ نَفْساً إِیمانُها لَمْ تَکُنْ آمَنَتْ مِنْ قَبْلُ أَوْ کَسَبَتْ فِی إِیمانِها خَیْراً بحارالأنوار ج : 52 ص : 195ثم قال ع لا تسألونی عما یکون بعد ذلک فإنه عهد إلی حبیبی ع أن لا أخبر به غیر عترتی فقال النزال بن سبرة لصعصعة ما عنى أمیر المؤمنین بهذا القول فقال صعصعة یا ابن سبرة إن الذی یصلی خلفه عیسى ابن مریم هو الثانی عشر من العترة التاسع من ولد الحسین بن علی و هو الشمس الطالعة من مغربها یظهر عند الرکن و المقام یطهر الأرض و یضع میزان العدل فلا یظلم أحد أحدا فأخبر أمیر المؤمنین ع أن حبیبه رسول الله ص عهد إلیه ألا یخبر بما یکون بعد ذلک غیر عترته الأئمة صلوات الله علیهم أجمعین

 ک، ]إکمال الدین[ محمد بن عمرو بن عثمان العقیلی عن محمد بن جعفر بن المظفر و عبد الله بن محمد بن عبد الرحمن و عبد الله بن محمد بن موسى جمیعا و محمد بن عبد الله بن صبیح جمیعا عن أحمد بن المثنى الموصلی عن عبد الأعلى عن أیوب عن نافع عن ابن عمر عن رسول الله ص مثله سواء توضیح قال الجزری العرفاء جمع عریف و هو القیم بأمور القبیلة أو الجماعة من الناس یلی أمورهم و یعترف الأمیر منه أحوالهم فعیل بمعنى فاعل و الزعیم سید القوم و رئیسهم أو المتکلم عنهم و القنیة الأمة المغنیة و المعازف الملاهی کالعود و الطنبور و الذمام بالکسر الحق و الحرمة. و قال الفیروزآبادی القمرة بالضم لون إلى الخضرة أو بیاض فیه کدرة حمار أقمر و أتان قمراء قوله لعنه الله إلی أولیائی أی أسرعوا إلی یا أولیائی. و فسر السیوطی و غیره الطیلسان بأنه شبه الأردیة یوضع على الرأس و الکتفین و الظهر و قال ابن الأثیر فی شرح مسند الشافعی الطیلسان یکون على الرأس و الأکتاف و قال الفیروزآبادی الأفیق قریة بین حوران و الغور و منه عقبة أفیق

27- ک، ]إکمال الدین[ محمد بن عمر بن عثمان بهذا الإسناد عن مشایخه عن أبی یعلى الموصلی بحارالأنوار ج : 52 ص : 196عن عبد الأعلى بن حماد عن أیوب عن نافع عن ابن عمر قال إن رسول الله ص صلى ذات یوم بأصحابه الفجر ثم قام مع أصحابه حتى أتى باب دار بالمدینة فطرق الباب فخرجت إلیه امرأة فقالت ما ترید یا أبا القاسم فقال رسول الله ص یا أم عبد الله استأذنی لی على عبد الله فقالت یا أبا القاسم و ما تصنع بعبد الله فو الله إنه لمجهود فی عقله یحدث فی ثوبه و إنه لیراودنی على الأمر العظیم فقال استأذنی لی علیه فقالت أ على ذمتک قال نعم قال ادخل فدخل فإذا هو فی قطیفة یهینم فیها فقالت أمه اسکت و اجلس هذا محمد قد أتاک فسکت و جلس فقال للنبی ص ما لها لعنها الله لو ترکتنی لأخبرتکم أ هو هو ثم قال له النبی ص ما ترى قال أرى حقا و باطلا و أرى عرشا على الماء فقال أشهد أن لا إله إلا الله و أنی رسول الله فقال بل تشهد أن لا إله إلا الله و أنی رسول الله فما جعلک الله بذلک أحق منی فلما کان فی الیوم الثانی صلى ع بأصحابه الفجر ثم نهض فنهضوا معه حتى طرق الباب فقالت أمه ادخل فدخل فإذا هو فی نخلة یغرد فیها فقالت له أمه اسکت و انزل هذا محمد قد أتاک فسکت فقال للنبی ص ما لها لعنها الله لو ترکتنی لأخبرتکم أ هو هو فلما کان فی الیوم الثالث صلى ع بأصحابه الفجر ثم نهض فنهضوا معه حتى أتى ذلک المکان فإذا هو فی غنم ینعق بها فقالت له أمه اسکت و اجلس هذا محمد قد أتاک و قد کانت نزلت فی ذلک الیوم آیات من سورة الدخان فقرأها بهم النبی ص فی صلاة الغداة ثم قال أشهد أن لا إله إلا الله و أنی رسول الله فقال بل تشهد أن لا إله إلا الله و أنی رسول الله و ما جعلک الله بذلک أحق منی فقال النبی ص إنی قد خبأت لک خباء فقال الدخ الدخ فقال بحارالأنوار ج : 52 ص : 197النبی ص اخسأ فإنک لن تعدو أجلک و لن تبلغ أملک و لن تنال إلا ما قدر لک ثم قال لأصحابه أیها الناس ما بعث الله نبیا إلا و قد أنذر قومه الدجال و إن الله عز و جل قد أخره إلى یومکم هذا فمهما تشابه علیکم من أمره فإن ربکم لیس بأعور إنه یخرج على حمار عرض ما بین أذنیه میل یخرج و معه جنة و نار و جبل من خبز و نهر من ماء أکثر أتباعه الیهود و النساء و الأعراب یدخل آفاق الأرض کلها إلا مکة و لابتیها و المدینة و لابتیها

...اکثر پیروان دجال در اخر الزمان اولاد زنا و اصحاب طیالسه هستند....( طیلسان پارچه سبزی است که بر دوش یا کتف اندازند ...)